الخميس، 26 فبراير، 2015

الوكالة الوطنية للقرض المصغر مكنت من توفير أكثر من مليون منصب شغل في عشر سنوات


الوكالة الوطنية للقرض المصغر مكنت من توفير أكثر من مليون منصب شغل في عشر سنوات

صرحت وزيرة التضامن الوطني و الأسرة وقضايا المرأة مونية مسلم، اليوم الخميس، بالجزائر العاصمة، أن الوكالة الوطنية لتسيير القرض المصغر مكنت من استحداث أكثر من مليون منصب شغل على المستوى الوطني في ظرف عشرة  سنوات. وأوضحت السيدة مسلم في كلمة ألقتها بمناسبة افتتاح الملتقى الوطني لإطارات الوكالة الوطنية لتسيير القرض المصغر, بعنوان "جهاز القرض المصغر, حصيلة و آفاق" أن الوكالة منحت منذ انشائها سنة 2004 الى غاية نهاية سنة 2014 أكثر من 670.000 قرض مصغر ,و مكنت من استحداث أكثر من مليون منصب شغل" واصفة هذه الحصيلة ب"الإيجابية". و أضافت الوزيرة أن نشاط الوكالة  سيتواصل في السنوات القادمة "بكثافة" من خلال تعزيز القدرات البشرية والادارية في المؤسسة, وكذا "بفضل حيوية الاطارات الشابة المتشبعة بآخر التطورات التكنولوجية" مشيرة إلى "البرنامج الطموح" الذي سطرته الوكالة لسنة 2015 الى جانب برامج المؤسسات المخصصة لانشاء الانشطة الاقتصادية في الاسهام بشكل "حاسم" في بعث ديناميكية عبر الوطن  بهدف الخروج من دائرة التخلف. واعتبرت مسلم أن انشاء الوكالة الوطنية لتسيير القرض المصغر كان بغرض تحقيق "الرقي الاجتماعي" من خلال النشاط الاقتصادي, و ذلك بفضل صيغة المساعدة والمرافقة التي تقوم اساسا -كما قالت- على "الاتكال على الذات" وروح المقاولة وكذا المبادرة الفردية. وابرزت بالمناسبة دور الوكالة في توفير "خدمات مالية وغير مالية" تتماشى مع احتياجات الفئات السكانية التي تشمل اساسا الفئات بدون دخل أو ذوي دخل غير كاف وغير منتظم والبطالين أو ممن ينشطون في القطاع الموازي المهدد للإقتصاد الوطني. و من جهة أخرى اشارت الى دور هذه الألية في المساهمة في بروز أنشطة منتجة للسلع والخدمات و مدرة للمداخيل, تندرج ضمن مخططات التنمية المحلية الهادفة إلى ضمان استقرار السكان وتثبيتهم بمناطقهم الأصلية. وبينت السيدة مسلم في هذا الصدد "نجاح القرض المصغر" في فرض وجوده بفضل "سياسته المتحررة من البيروقراطية" مشيرة الى نشاطه في اوساط النساء الماكثات بالبيت و ذلك بتمويله ل62 بالمئة من النساء من ضمن اجمالى عدد المستفيدين. كما نجح القرض المصغر -تضيف الوزيرة- في استقطاب بعض حاملي الشهادات المتخرجين من الجامعات والمعاهد ومراكز التكوين والتعليم المهنيين. واكدت في الاخير ان الوكالة ستعمل على تنصيب فروع جديدة على مستوى الولايات المنتدبة, والتي سيتم استحداثها على مستوى الجنوب الكبير لمرافقة الشباب و المحتاجين والمعاقين في الجنوب و الهضاب وكذا مرافقة كل الفئات المهمشة التي تندرج ضمن نشاط الوزارة. واشارت الى ان هذه الولايات ستستفيد من كل الوسائل اللوجستيكية و منها القرض المصغر و التنمية. وفي ردها عن سؤال صحفي يتعلق بعملية تطهير القوائم الخاصة بالمحتاجين اكدت الوزيرة أن تقارير الولايات أظهرت تسجيل عدة تجاوزات منها تسجيل "موتى ضمن المستفيدين وممن تجاوزوا مرحلة الاعاقته الناتجة عن حادث و كذا من ليسوا فقراءو لديهم دخل مالي لانهم ينشطون ضمن النشاط الموازي استفادوا من المنح". وشددت الوزيرة على ان عملية تطهير قوائم المحتاجين جاءت بغرض الحفاظ على المال العام مضيفة أن "عملية التطهير لم تنتهي بعد" و موكدة ان الوزارة ستقوم بالاعلان عن نتائج عملية التطهير للصحافة "بكل شفافية لدى انتهاء اجراءات تصفية القوائم الخاصة بالمعاقين والمحتاجين على حد السواء".

رصيد الوظائف التي أنشئت منذ إنشاء الوكالة لنهاية ديسمبر 2014.



المصادر: 1، 2.

تعليقات الفيسبوك
0 تعليقات المدونة
01ne-blogger

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق