الثلاثاء، 3 مارس، 2015

فتح مسابقات التوظيف الخاصة لسنة 2015 شهر جوان المقبل


 فتح مسابقات التوظيف الخاصة لسنة 2015 شهر جوان المقبل

 قررت المديرية العامة للوظيف العمومي، فتح مسابقات التوظيف لعام 2015 بداية من شهر جوان المقبل، أين راسلت كافة القطاعات الوزارية تطالبها بالشروع في إحصاء المناصب الشاغرة الضرورية التي هي في حاجة ماسة إليها، حيث لا يمكن الإستغناء عنها، وذلك قبل الإعلان عن هذه المسابقات في شهر جوان القادم . وحسب المعلومات المتوفرة لدى «النهار»، فإن المديرية العامة للوظيف العمومي أعطت الضوء الأخضر لكل القطاعات من أجل الشروع في إحصاء المناصب الشاغرة على مستواها، لدراسة ملفاتها والإعلان عن مسابقات التوظيف الخاصة بها لحساب السنة الجارية، حيث أضافت مصدرنا، أن الوظيف أوصى القطاعات المعنية بإعطاء الأولوية للمناصب الضرورية والحساسة، تطبيقا لتعليمات الوزير الأول عبد المالك سلال، القاضية بضرورة التقشف. وتقرر خلال السنة المالية الجارية الإبقاء على شروط وكيفيات التوظيف في المؤسسات التابعة للدولة، وفقا لمسابقات كتابية وشفهية، وذلك بعد ضبط الإحصائيات الكاملة باحتياجات القطاعات التي يمر توظيفها عبر ذات المصالح. ومن بين القطاعات التي ستحوز على حصة الأسد في التوظيف، وزارة التربية الوطنية التي ستوظف أكبر قدر من الأساتذة في جميع الأطوار لسد المناصب الشاغرة، بالإضافة إلى الإداريين والعمال المهنيين، تليها وزارة الداخلية، على مستوى المديرية العامة للأمن الوطني، بالإضافة إلى مناصب إدارية للعمال الشبيهين، ثم تأتي بعدها وزارة التعليم العالي، تليها باقي القطاعات الأخرى. ويمكن لحاملي الشهادات الراغبين في المشاركة بمسابقات التوظيف، الالتحاق بالموقع الرسمي الموجود على شبكة الأنترنيت لمصالح الوظيف العمومي، وإدخال كل المعلومات الشخصية الخاصة، ليتلقى المعني كل التفاصيل الخاصة بالمسابقات التي تعنيه، وعليه فإنه يمكن عن طريق ذلك الحصول على كل المعلومات الخاصة بكيفية إيداع الملفات، والولايات المفتوحة فيها هذه المناصب. وسيتم خلال العام الجاري الإبقاء على تخفيف الإجراءات المرتبطة بمسابقات وامتحانات التوظيف مع الحرص على شفافيتها ونزاهتها الكاملتين وكذا على حقوق المترشحين، مضيفا أن المنظومة القانونية التي تحكم المسابقات والإمتحانات الخاصة بالتوظيف، عرفت مؤخرا تحسنا ملحوظا من حيث تبسيط كافة الشروط والإجراءات المرتبطة بتنظيم وإجراء هذه المسابقات.


تعليقات الفيسبوك
0 تعليقات المدونة
01ne-blogger

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق