الأربعاء، 22 أبريل، 2015

وزارة الصحة: ترقية 300 ألف موظف وإنهاء العقود المؤقتة في قطاع الصحة



 حددت وزارة الصحة إجراء المسابقات المهنية في قطاع الصحة، ابتداء من تاريخ 30 ماي المقبل، تحت إشراف مديريات الصحة، وذلك من أجل الانتقال إلى الرتب الأعلى للتدرج بصفة آلية أو كتابية، حيث ستشمل المسابقات قرابة 300 ألف موظف للأسلاك المشتركة والعمال المهنين وشبه الطبيين، القابلات وأعوان التخدير والإنعاش، فيما سيتم الإعلان عن النتائج بعد شهر واحد من إجراء المسابقة.

إلى ذلك، قال وزير الصحة عبد المالك بوضياف في تصريح لـ "الشروق"، إن مصالحه قد انتهت مع نهاية الشهر المنصرم من إعداد الإجراءات الإدارية قبل الشروع في إطلاق هذه المسابقات بداية من شهر ماي الداخل والتي ستمكن قرابة 300  ألف موظف للأسلاك المشتركة والعمال المهنين وشبه الطبيين، القابلات وأعوان التخدير والإنعاش وذلك من أجل الانتقال إلى الرتب الأعلى للتدرج، إما بصفة آلية أو كتابية، وبناء على ذلك يضيف محدثنا، فإنه سيتم تشكيل لجنة متابعة على مستوى مديريات الصحة، يترأسها رئيس مصلحة الموارد البشرية وتضم على الأقل مديرين لمؤسستين مختلفتين تسهر على حسن سير هذه الامتحانات والمسابقات المهنية.

وعن تاريخ انطلاق المسابقات، كشف بوضياف أنه تم تحديد تاريخ 30 ماي كأول يوم للامتحان، وسيشمل المرحلة الأولى أزيد من 100 ألف عون شبه طبي سيجرون اختبارات في 36 تخصصا، على أن تتسع لتشمل الأطباء العامين والخاصين والقابلات وأعوان التخدير والإنعاش وعمال الأسلاك المشتركة، على مراحل، فيما سيتم الإعلان عن أولى النتائج ابتداء من 3 جوان المقبل.

كما شدد بوضياف على أن مسابقات الترقية هذه تهدف إلى ضمان تسوية نهائية لوضعية موظفي الإدارة والمؤسسات الاستشفائية، مؤكدا على أن العملية ستضع حدا لكل عقود العمل محدودة المدة قصد تحويليها إلى عقود عمل غير محدودة المدة،  مضيفا أنه علاوة على الأطباء العامين، فإن القطاع شبه الطبي معني هو الآخر بهذه المسابقة "الأولى من نوعها منذ الاستقلال".

مسابقات الترقيات إلى رتب أعلى حسب ما كشف عنه الوزير، جاءت بعد أن أبدت المديرية العامة للوظيف العمومي موافقتها استثنائيا على إسناد تنظيم الامتحانات والمسابقات المهنية لمديريات الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات لفائدة مؤسسات الصحة المعنية الواقعة تحت وصايتها.

المصدر

تعليقات الفيسبوك
0 تعليقات المدونة
01ne-blogger

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق