الثلاثاء، 21 أبريل، 2015

9 تخصصات جديدة لتوظيف الأساتذة


9 تخصصات جديدة لتوظيف الأساتذة

حملة ليسانس "علمي وتقني" لتدريس العربية في الابتدائي

إقصاء حملة ليسانس حقوق وعلوم الإعلام والاتصال من التوظيف



استعانت وزارة التربية بخريجي الجامعات الحاملين لشهادة الليسانس في كافة التخصصات التقنية والعلمية، لتدريس مادة اللغة العربية في التعليم الابتدائي. وهو الإجراء الذي يعد الأول من نوعه في تاريخ المسابقات في القطاع، فيما أقصت بالمقابل حملة الليسانس في تخصص حقوق وعلوم الإعلام والاتصال.
علمت "الشروق" من مصادر مطلعة، أن وزيرة التربية الوطنية، نورية بن غبريط، وفي سابقة أولى من نوعها، قد اتخذت قرار توسيع المشاركة في مسابقات التوظيف في الطور الابتدائي "القاعدي"، لحملة شهادة الليسانس في عديد التخصصات التقنية والعلمية، لتدريس مادة اللغة العربية.
ويتعلق الأمر بالتخصصات التالية: ليسانس في الإعلام الآلي، رياضيات، بيولوجيا، كيمياء، فيزياء، علوم تجارية، علوم اقتصادية، علوم مالية، علوم التسيير بالإضافة إلى حملة شهادة الليسانس في تخصص "فلسفة"، غير أن الذي يعاب على هذه التخصصات العلمية أنه ليس لها علاقة بتدريس مادة اللغة العربية.  
وأكدت مصادرنا أن الوصاية قد استثنت فقط من التوظيف حملة شهادة الليسانس في تخصص "حقوق" و"علوم الإعلام والاتصال"، رغم أن هذين التخصصين يعدان كمواد محفزة للتدريس.
في الوقت الذي شددت المصادر نفسها أن الوزيرة تسعى جاهدة إلى امتصاص البطالة في وسط خريجي الجامعات، خاصة في التخصصات التقنية والعلمية، وعلى رأسهم حملة شهادة الليسانس في تخصص "الإعلام الآلي" الذين يعدون بالآلاف وظلوا لسنوات من دون توظيف، في حين ظل التوظيف في الطور الابتدائي لعدة سنوات محتكرا فقط على حملة الشهادات العليا في تخصصات معينة فقط. 
وبخصوص التوظيف في الطور المتوسط، أسرت المصادر نفسها أنه قد تمت إضافة تخصصين اثنين وهو شهادة ليسانس في الرياضيات وليسانس في الإعلام الآلي لتدريس مادتي الإعلام الآلي والرياضيات، في حين تم الإبقاء على نفس التخصصات والشهادات في الطور الثانوي الذي خصص له 3400 منصب مالي جديد. 
وفي نفس السياق، أضافت نفس المصادر أن هناك بعض مديريات التربية بالولايات الداخلية تواجه في الوقت الحالي مشكل نقص مراكز لاستقبال ملفات المرشحين لمسابقات التوظيف بعنوان 2015 التي أعلنت عنها الوزيرة أول أمس، بسبب تحويل معظم المؤسسات التربوية بل جميعها إلى مراكز لإجراء الامتحانات الرسمية الثلاثة "شهادة نهاية المرحلة الابتدائية، شهادة التعليم المتوسط وشهادة البكالوريا"، أين تم تجهيزها لاستقبال المرشحين بدءا من 2 جوان المقبل وإلى غاية 16 من نفس الشهر، وبالتالي ستضطر هذه المديريات إلى إيجاد حل مستعجل للمشكل بتخصيص مراكز لاستقبال ملفات الترشح.

تعليقات الفيسبوك
7 تعليقات المدونة
01ne-blogger

هناك 7 تعليقات

  1. وماذا عن تخصص علم النفس ؟؟

    ردحذف
  2. لنا 8 سنوات منذ تخرجنا ليساسنس حقوق ولا شيء يذكر و اذا منحنا الحق في المشاركة في المسابقة تمنح الاولوية للبنات . حسبي الله ونعم الوكيل.

    ردحذف
  3. عجبا لهذا المنطق أي شخص يدرس بالجامعة وأيا كان تخصصه، ينتظر أن يصبح أستاذا أو معلما ويعتقد أنه حقه، عجيب فمن درس الزراعة ينتظر أن يصبح معلما للغة العربية ومن درس السياسة أيضا ومن درس النفس ومن ومن ومن...
    ألم يكن الأجدر أن تفكر في مستقبلك وأنت على مقاعد الدراسة الثانوية، باعتقادي أن التلميذ الذي لا يدرس ويحصل على البكالوريا بمعدل ضعيف ليوجه حسبه لا ليختار توجهه الذي يريد، ثم يدرس في الجامعة أو يمضي ثلاث سنوات بالجامعة (ينهض صباحا ليستقل حافلة الجامعة يصل الى القاعات ليكمل النوم ثم يتناول غذاءه في مطعم الجامعة ثم يكمل حصص التطبيق ليعود منزله في حافلة الجامعة، أما المحاضرات فحدث ولا حرج لأنها وقت الراحة واللهو مع الزملاء فلا داعي لحضورها فهي ليست اجبارية، اما الامتحان فكلمة من هنا وكلمة من هناك وتوسل للاستاذ وفرات)
    انتهت سنوات الجامعة وهو لايعرف شيئا عن تخصصه ثم ينتقل إلى المقاهي والطرقات لينتظر اعلان التوظيف ليكون معلما
    ولم لا ليكون جميع الطلبة معلمين واساتذة بمعدل معلم لكل تلميذ، أين المشكلة؟؟؟؟؟
    اعتقد انه من الجدية ان لا نفكر فقط في الحصول على منصب معلم ونحن لا ندرك حجم المسؤولية الثقيلة للمنصب. فقط من اجل الحصول على دخل شهري وعطل السنة لكن الاهم ان ادرس مساري قبل ان اترك الخيار لغيري في توجيهي ثم ان وقع ذلك فلا احمل غيري اسباب فشلي. فالقاعدة واضحة حتى ان الحلول تزيد الطين بلة وآسفاه لزماننا وتفكيرنا وتوجهنا وعملنا وحياتنا

    ردحذف
  4. والعلوم اعلام والاتصال واش خلاتهم يديرو واقيلا للبيدون والجفافة والله هذا ماهوش عدل كامل ربي وكيلها

    ردحذف
  5. يجب إدراج كل التخصصات الجامعية في المستوى الإبتدائي . لأنه ليس من الشرط أن يكون المعلم ذو تكوين معين في الرياضيات أو الفيزياء أو الفرنسية ...أضف إلى ذلك إن المستوى الإبتدائي ليس ذلك المستوى الصعب الفهم و التدريس على خريج جامعي.

    ردحذف
  6. ايمان شاوية23 أبريل، 2015 9:22 ص

    زعمة يا وزيرة التربية جاتك ليسانس علوم سياسية على عينك العورة لوكان جيتي تفهمي من المفروض هادا هو التخصص المطلوب في التعليم الابتدائي لانه يضم جميع المجالات .الاحصاء.التاريخ.الجغرافيا ....

    ردحذف
  7. عجز اللسان عن الكلام لماذا كل التخصصات موجودة الا علوم قانونية وعلوم سياسية وعلوم الاتصال غير مدرجة هل من احد قال ان هؤلاء لا يحتاجون الي عمل ام ماذا.؟ خصصت لنا الاعمال الادارية ولكن اين هي؟ اينما ذهبنا الابواب موصدة في وجوهنا ليسانس حقوق =شهادة تعليم متوسط هذا هو حالنا. انا اين ذهبت اجد ان التخصصات الاخرى هي التي تنال حصت الاسد من التشغيل. كوننا نحن درسنا كل المواد بالعربية هذا لا يعني ان رؤسنا فارغة من العلوم الاخري فالعلوم القانونية في الدول الغربية لا يدرسها الا الممتازون وفي بلادنا نحن شريحة منبوذة . الحقوقيون هم من يجب ان توكل اليهم مهام الغة العربية والاسلامية والتاريخ فليس من العلميين من درس اكثر منا هذه الاشياء. لكن نحن ايضا لم نعترض على مصيرنا هذا. ننتظر من في الاخير سينطق بكلام الحق .اين انت يا بن غبريط من تصنفاتك هذه؟هل رايتها منصفة في حقنا؟!

    ردحذف