السبت، 16 مايو، 2015

صالون التوظيف يتحول إلى “مكتب” استقبال السير الذاتية


صالون التوظيف يتحول إلى “مكتب” استقبال السير الذاتية

نقص في التوجيه وفرص العمل غير مضمونة
 مئات الجامعيين تائهون بين أجنحة المعرض ويحلمون بفرصة عمل

تحولت الطبعة التاسعة للصالون الوطني للتوظيف الذي نظمته وكالة “3 سي” المختصة في الاستشارة في مجال الاتصال وتنظيم التظاهرات برياض الفتح، على مدار يومين 12 و13 ماي، إلى  مجرد صالون لاستقبال السير الذاتية فقط للباحثين عن العمل والتكوين في غياب كلي للتوجيه ومصير مجهول بالنسبة لحظوظ توظيفهم مستقبلا. اشتكى الشباب البطال الباحث عن فرصة عمل أو تربص من ضعف التوجيه على هامش الصوان الوطني للتوظيف، بعدما اكتفت المؤسسات المشاركة في هذا الصالون باستلام السير الذاتية دون تقديم أدنى المعلومات حول فرص العمل التي تتيحها لهؤلاء الباحثين عن فرص العمل والتكوين، حيث صرحت لنا في هذا الإطار طالبتان جامعيتان تخصص إعلام أنهما حاولا بكل الطرق معرفة مجالات التوظيف التي توفرها المؤسسات وكذلك عدد الوظائف المطلوبة وحتى أسماء المؤسسات المحتاجة لموظفين جدد، لكنهما لم  يتمكنا من الحصول على أدنى المعلومات بخصوص كل استفساراتهما، إلى درجة أن إحداهما جزمت بأن هذا الصالون هو مجرد معرض للإشهار فقط والمستفيد الأكبر منه هو المؤسسات المشاركة فيه.
بدوره، قال شاب مختص في المناجمنت جاء لإيداع سيرته الذاتية، إنه لا ينتظر الحصول على منصب عمل من خلال هذا الصالون لأنه سبق له أن قام بنفس الشيء في الطبعات السابقة لهذا الصالون ولم يحصل لا على وظيفة ولا حتى على فرصة تكوين.
وقد عزز هذا الطرح، معظم المؤسسات التي شاركت في هذا الصالون، حيث صبت كل تساؤلات بعض ممثلي الشركات في أن دورهم محصور في استلام السير الذاتية، وقال لنا ممثل مؤسسة “رامي” في هذا الموضوع “مشاركتنا مقتصرة على استلام السير الذاتية، أما فرص العمل فهي حسب احتياجات المؤسسة ولا يمكننا أن نقدم أي وعود بتوظيف أي كان”.
وأضاف نفس المسؤول “نحن نستلم السير الذاتية فقط ونقوم بعدها بتقييمها واختيار أحسن الكفاءات التي تناسبنا، أما مسألة التوظيف فهي مرتبطة أساسا باحتياجات المؤسسة”.
وشهد الصالون لأول مرة مشاركة العديد من المدارس والمعاهد والجامعات الوطنية، على غرار جامعة باب الزوار التي شرعت في إنجاز عملية سبر آراء لمعرفة مصير الطلبة المتخرجين منذ سنة 2009 ومناصب عملهم وحتى المؤسسات التي يعملون بها.
وحسب آخر الأرقام التي حصلنا عليها من طرف لجنة تنظيم الصالون الوطني للتوظيف، بخصوص عدد السير الذاتية التي تم استقبالها، فإنها بلغت ما بين 25 ألف و30 ألف سيرة ذاتية من مختلف التخصصات، فيما جاءت تخصصات الإعلام الآلي والمعلوماتية والتجارة على رأس الاهتمامات لدى الشباب الباحث عن العمل.
 
تعليقات الفيسبوك
2 تعليقات المدونة
01ne-blogger

هناك تعليقان (2)

  1. nike tous les algerien 3atayine all them lokane tiji tasseta3marena england an lowale me3aha

    ردحذف