الاثنين، 25 مايو، 2015

حجار يعلن الاستغناء عن شهادة الماجستير نهائيا


 حجار يعلن الاستغناء عن شهادة الماجستير نهائيا

توقع نجاح أكثر من 800 ألف طالب في البكالوريا

أكد أمس وزير التعليم العالي والبحث العلمي، الطاهر حجار، انتهاء الوزارة من النظام الكلاسيكي تدريجيا، مشيرا إلى أن عهد الماجستير قد انتهى على مدار 10 سنوات وهو زمن كثير، فيما أبرز حق طلبة النظام القديم في المشاركة في الماستر وارتفاع حظوظهم كونها تأخذ قرابة 80 بالمئة من المترشحين.
وكشف الوافد الجديد على وزارة التعليم العالي على هامش عملية تنصيب المجلس الوطني لتقييم البحث العلمي والتطور التكنولوجي، عن عزمه عدم فتح مسابقة الماجستير بداية الدخول الجامعي القادم، وقال في هذا السياق: “لقد انتهينا من النظام القديم”، موضحا أنه من الناحية القانونية لا يوجد فرق بين شهادة الماستر والماجستير وهما شيء واحد، كونها مرحلة وسيطة قبل الدكتوراه لتدريب الطالب ليصبح باحثا أكاديميا.
وشدد حجار على أحقية طلبة النظام القديم الالتحاق بالتكوين في شهادة الماستر، وأضاف يقول بأنه “ربما ستكون حظوظهم أكثر لأن الماستر يعتمد الترتيب وليس المسابقة الكتابية، كما أن في الماجستير كنا نأخذ 10 طلاب من 4 آلاف مترشح، بينما في نظام الماستر فنأخذ قرابة 80 بالمئة من الطلبة”.
وقال حجار بأنه حان الوقت لتقف وزارة التعليم العالي وقفة متأنية ورزينة لرؤية الاختلالات والإيجابيات حتى تتمكن من تحسينها وتطويرها، وذلك بمساعدة وإشراك كل الهيئات التي لها علاقة بالمنظومة التربوية “الطلبة، الأساتذة، وعمال القطاع”، إلى جانب القطاع الاقتصادي والصناعي الذي يستفيد من مخرجات التعليم العالي، مشددا على أن المنظومة الناجحة هي التي تراجع نفسها باستمرار من أجل مواكبة التطور الحاصل في جميع الجوانب.
من جهة أخرى، توقع حجار أن يتجاوز عدد الناجحين في امتحان البكالوريا هذه السنة 800 ألف تلميذ إذا أخذنا بعين الاعتبار نسبة النجاح في السنوات الماضية، خصوصا بدخول جامعي يتميز بوصول كوكبتين معا من التعليم الثانوي، مؤكدا بالمناسبة استعداد الوزارة التام للدخول الجامعي القادم في مجالات الهياكل والخدمات الاجتماعية وكذا على مستوى التأطير البيداغوجي، متنبئا بأن يكون الدخول الاجتماعي سلسا لأن كل الإجراءات اتخذت.
وفيما يخص المجلس الوطني لتقييم البحث العلمي والتطور التكنولوجي الذي أشرف على تنصيبه الطاهر حجار، فأوضح بأنه مجلس يضم مجموعة من الباحثين الجامعيين ومن المشرفين على البحث في مختلف القطاعات وأيضا مجموعة من الخبراء الجزائريين المقيمين في الخارج، حيث سيقوم بتقييم كل عمليات البحث التي يقوم بها القطاع وكل القطاعات التي لها علاقة بالبحث العلمي لمعرفة الأشياء الإيجابية وما يمكن تثمينه ويمكن تدعيمه وأيضا لتقديم بعض التسهيلات لأصحاب القرار للاستئناس بها في مجال اتخاذ القرارات على مستوى البحث العلمي.

تعليقات الفيسبوك
6 تعليقات المدونة
01ne-blogger

هناك 6 تعليقات

  1. هذا ظلم لا يمكن للماستر أن تتساوى مع الماجستير
    ولا نظام LMD مع الكلاسيك نوكلوا عليكم ربي
    أين هم أبناء المسؤولين وهل فعلا يدرسون في الجامعات الجزائرية ؟ طبعا لا .
    كفاك تلاعبا بالجامعة الجزائرية يا حجار .

    ردحذف
  2. ANTOUMA HABITOU TAYHO KIMATE DOCTORA M3A HAD SYSTEM LMD. vive encien system = ingenieur et magistere plus grand de degree 3la LMD HADI DIYALKOM,,,,,,,,,,,,, bahdaltou bina ya mounafikine

    ردحذف
  3. c'est un systéme qui a le but de détruire l'algérie et ces jeunes on doit s'avoir que les étudiants du neveau système n'on rien avoir avec la recherche scientifique et se n'est pas leur faute tout le monde sais que LMD est systéme crier en Algérie pour donnée chane au édiaux et traicheurs

    ردحذف
  4. لا يمكن أبدا مقارنة الماستير بالماجستير كيف تقارن 8 سنوات من التحصيل العلمي ب 5 سنوات
    أعتقد أيها الوزير يجب اعادتك للابتدائي لتعلم الحساب
    إنها مؤامرة قذرة و لقد نجحتم بها و دمرتم الجيل الصاعد
    حسبي الله و نعم الوكيل

    ردحذف
  5. Oui c le système lmd qui existe maintenant et le Master doit être equivalent au magistère habba men habba wa kariha men kariha

    ردحذف
  6. Comparer le magistère au master est une faute grave car vous savez parfaitement que les deux programmes sont loin l'un de l'autre comme le ciel et la terre en plus de l'écart ente la durée de la formation entre les deux licences!!!lichen ces

    ردحذف