السبت، 6 يونيو، 2015

الجزائريون يتربعون على عرش أكبر شركات التكنولوجيا الأمريكية



قال اسماعيل شيخون، رئيس مجلس الأعمال الأمريكي- الجزائري، أن اكبر اطارات شركات التكنولوجيا الأمريكية (غوغل، فيسبوك، أنتل ...إلخ) حاليا هم جزائريون، ينشطون في ما يعرف بـ"سيليكون فالي" بولاية كاليفورنيا.

وأضاف المتحدث في حوار للاذاعة على الأنترنت "راديو آم"، أن هؤلاء الأمريكيون من أصل جزائري صاروا يحتلون المرتبة الأولى بعد أن غادر الهنديون والصينيون لأوطانهم التي اقترحت عليهم الأجور والامتيازات نفسها التي يتحصلون عليها بالولايات المتحدة. وعن سؤال لماذا لا تقوم الجزائر بنفس الاجراء، قال اسماعيل شيخون "من الصعب اطلاق مشاريع مع المهاجرين ما دام ان الجزائر لم تستوعب أن هؤلاء هم معارف هامة وكبيرة وأن لهذا ثمن معين".

و تحدث رئيس مجلس الأعمال الأمريكي-الجزائري عن المشاكل التي تعيق عودة الإطارات الجزائرية للعمل في الجزائر وأبرزها عدم وجود الضروف الملائمة لعودتهم وخاصة من الجانب المالي فهم يملكون خبرات كبيرة لهذا هم يستحقون رواتب جيدة، كما اعتبر قاعدة الاستثمار  (51/49) أبرز الأسباب التي تمنع الشركات التكنلوجية الأمريكية من الاستثمار في الجزائر واستشهد بشركة بإحدى الشركات الجزائرية التي أردات صنع الألياف الزجاجية في الجزائر باستثمار قدره 360 مليون دولار، لكنها تراجعت بسبب رغبة الحكومة في ادخال شريك معها يملكم نسبة الأغلبية، لهذا تبتبعد الشركات الأمريكية عن الاستثمار في الجزائر لأنها ترغب في امتلاك مشاريعها بالكامل خاصة إذا كانت ذات تكنولوجيا عالية.

كما تحدث اسماعيل شيخون عن عدد من القضايا الأخرى التي تهم العلاقات الاقتصادية بين أمريكا والجزائر، وقطاع التكنولوجيا الحيوية في الجزائر، إضافة لرغبة الشركات الأمريكية في مرافقة الجزائر لتطوير قطاعها الفلاحي.

الاستماع للحوار بالصوت

مشاهدة كامل الحوار:



تعليقات الفيسبوك
1 تعليقات المدونة
01ne-blogger

هناك تعليق واحد

  1. سبحان الله تجي تفهم تدوخ في هذي البلاد وعععع

    ردحذف