الاثنين، 13 يوليو، 2015

الدراسة ليلا في الجامعة الموسم المقبل بسبب الإكتظاظ



 سارعت وزارة التعليم العالي إلى وضع مخطط استعجالي لمنع سيناريو الاكتظاظ والعجز الذي شهدته مدرجات الجامعات خلال السنوات الماضية بسبب الكم الكبير للناجحين، حيث فرض لأول مرة جدول زمني ليلي للدراسة في الجامعات التي تشهد ضغطا خاصة في العاصمة.

كشف وزير التعليم العالي والبحث العلمي الطاهر حجار، إجراءات سريعة لمنع حدوث أي ضغط على مستوى الجامعات بسبب العدد الهائل للناجحين في شهادة البكالوريا لسنة 2015، وأوضح في ندوة صحفية عقدها أمس بالمدرسة الوطنية العليا للإعلام الآلي أن الجامعات التي تعرف ضغطا سيعاد النظر في جدولها الزمني، قائلا: "إن اضطر الأمر سيدرس الطلبة إلى غاية السابعة ليلا"، وأوضح الوزير أنه تم الشروع في التحضير للدخول الجامعي بتحديد الولايات التي تعرف ضغطا كبيرا بإنجاز هياكل بيداغوجية وهياكل الإيواء، مؤكدا أن عدد المقاعد والأسرة المتوفرة على المستوى الوطني تضمن مواجهة الدخول الجامعي، حيث خصص ما يقارب 76 ألف مقعد جديد و50 ألف سرير ينتظر أن يسلم مع بداية أكتوبر المقبل.

وبخصوص التسجيلات الجامعية التي أشرف الوزير على انطلاقها والتي تدوم خمسة أيام، أوضح هذا الأخير أن الإعلان النهائي للتوجهات سيكون من 21 إلى غاية 28  لتفتح المجال لمرحلة الطعون التي تنتهي في 30 من الشهر الجاري، ويفتح بعد ذلك المجال أمام التسجيلات النهائية إلى غاية 6 من أوت.

 وحسب حجار فإن مسألة الطعون فيها لغط كبير بسبب جهل الطلبة وأوليائهم للطريقة التي يتم فيها توجيههم، موضحا أن المعدلات الموجودة في بطاقة الطالب هي معدلات للمشاركة وليست اختيارا نهائيا، قائلا "أصحاب معدلات 14 لن يضمنوا بالضرورة مقعدا في كلية الطب على سبيل المثال".

من جهة أخرى، عاد الوزير للحديث على النتائج النهائية لشهادة البكالوريا التي قال أنها كانت الأحسن  على الإطلاق بالنظر إلى حجم التقديرات المتحصل عليها والتي وصلت 90 تقدير ممتاز، في حين سجل في السنة الماضية 30  تقدير ممتاز فقط، وأضاف الوزير أن الإناث تحصلن على نسبة 66 بالمائة، في حين تحصل الذكور على 33 بالمائة، معتبرا أن هذا التفوق ليس بالجديد ومرده إلى العديد من العوامل.

المصدر: جريدة الشروق

تعليقات الفيسبوك
0 تعليقات المدونة
01ne-blogger

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق