الثلاثاء، 22 سبتمبر، 2015

مديريات التربية تتلاعب بمناصب "الاستخلاف" وتعيّن بـ "المعريفة"


مديريات التربية تتلاعب بمناصب "الاستخلاف" وتعيّن بـ "المعريفة"

حذرت، النقابة الوطنية لعمال التربية، من التلاعب بمناصب التوظيف التي تخص فئة المستخلفين، مؤكدة بأن بعض مديريات التربية قد لجأت إلى "الارتجال" في التعيين واستخلاف كل "من هب ودب"، وعدم احترام التعليمة الوزارية التي تنص على الرجوع إلى الناجحين في القوائم الاحتياطية لسد الشغور.

وأكدت النقابة في التقرير الذي أعدته لتقييم الدخول المدرسي الجاري، للتكفل بالانشغالات المطروحة على مستوى الأسرة التربوية، أن المشكل الذي طرح بقوة هذه السنة هو لجوء بعض مديريات التربية للولايات على غرار ولاية بجاية، إلى "الارتجال" في توظيف فئة المستخلفين واعتماد "المعريفة" والمحاباة والمحسوبية في تعيينهم، ضاربين عرض الحائط التعليمة الوزارية التي صدرت عن مديرية تسيير الموارد البشرية بالوزارة تحث على ضرورة الرجوع إلى الناجحين في القوائم الاحتياطية وتنصيبهم كأساتذة مستخلفين لسد الشغور البيداغوجي في كافة المواد خاصة اللغات الأجنبية، العلوم والرياضيات. فيما أشار نفس التقرير إلى قضية "تماطل الإدارة" في حل مشاكل العمال ما يفسر انعدام الكفاءة. إضافة إلى مشكل التعيين العشوائي للمديرين الجدد خاصة في الطور الابتدائي.

ورفعت، النقابة لوزارة التربية الوطنية 4 مطالب، تمثلت في توظيف رؤساء مصالح و مكاتب ذوي الكفاءة وبصفة دائمة، تسوية الوضعية الإدارية المتعلقة بحركة التنقلات الخاصة بالمساعدين التربويين، وكذا التعجيل بصب المخلفات المالية لعمال القطاع الناجمة عن الاستخلاف والترقية، إضافة إلى الإسراع في مباشرة عمل اللجان الولائية للخدمات الاجتماعية، للتكفل بأرامل ويتامى عمال القطاع خاصة وأن عيد الأضحى المبارك على الأبواب.

كما شددت النقابة في نفس التقرير على ضرورة إدماج العمال المهنيين والأسلاك المشتركة في قطاع التربية، إدماج كل المتعاقدين دون قيد وشرط، استحداث مناصب مكيفة للأساتذة الذين يعانون من أمراض مزمنة، وكذا التعجيل في إنهاء عملية الترقية الخاصة بالمساعدين التربويين.

تعليقات الفيسبوك
2 تعليقات المدونة
01ne-blogger

هناك تعليقان (2)

  1. لا ليس المعريفة هي المعيار بالجنس مقابل شهادة عمل وهذا معروف عبر كامل التراب الجزائري

    ردحذف