الخميس، 7 أبريل، 2016

أوامر لإلغاء الشروط التعجيزية في التوظيف بالشركات البترولية



 أمر وزير العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي محمد الغازي، بوضع حد لتحايل الشركات البترولية النشطة بالمنطقة، فيما يخص توظيف العمال.

ووصفها بالشركات المتحايلة على القانون، حيث تتبنى شروطا تعجيزية في عروض العمل المقدمة إلى وكالة التشغيل، وأعطى مثالا عن طلب شهادة في الانجليزية لمنصب عمل في التشجير، وهو ما وصفه بغير المقبول، إذ تقوم هذه الشركات بتوظيف عمال من خارج الولاية، أو أقاربهم على حد قوله، بسبب عدم توفر البطالين على هذه الشروط.

خلال الزيارة التي قادت الغازي إلى ولاية اليزي، أكد على ضرورة التوظيف الفعلي للبطالين، ومرافقتهم إلى غاية التنصيب الفعلي، وذلك للحفاظ على مصداقية هيئة التشغيل بصفة عامة، بحيث لا يكفي إرفاق البطال ببيان توجيه، وإرساله إلى المؤسسة المستقبلة، إذ أن بعضهم يذهبون إلى الشركات البترولية، والتي في بعض الأحيان ترفض حتى دخول البطال من الباب.

وعليه شدد الوزير على دور مفتشية العمل، في إنهاء هذه التصرفات اللامسؤولة للشركات، مؤكدا انه يتفهم غضب الشباب على هيئات التشغيل، مشددا من برج عمر إدريس على ضرورة التوزيع العادل لعروض العمل على مختلف مكاتب التشغيل بالبلديات.

مدير التشغيل لولاية ايليزي، أكد بأنه قد تم وضع إجراء في هذا الصدد، وهو أن يتم وضع نسخة من عرض العمل لدى ديوان الوالي، ونسخة لدى مفتش العمل، وذلك كإجراء استباقي لتفادي وقوع مثل هذه المشاكل مستقبلا.

كما تلقى شروحات حول نظام الوسيط الجديد، وكذا كيفية معالجة طلبات العمل بالنسبة للبطالين.

وفي رده عن سؤال "الشروق"، حول إمكانية افتتاح وكالات محلية للتشغيل بكل من بلديتي الدبداب وبرج الحواس، كآخر بلديتين لا توجد بهما وكالات، أمرا الوزير المدير العام لوكالات التشغيل، بافتتاح فروع لوكالات التشغيل بهذه البلديات، وذلك بعد توفير المقر اللازم لها، وهو ما من شانه تخفيف عبء تنقل البطالين إلى مقرات الوكالة من أجل الظفر بمنصب شغل، خاصة وأن بلدية الدبداب تتوفر على حقول بترولية وغازية كبيرة، كما أكد الوزير في رده عن سؤال "الشروق"، حول البطالين الذين يقابلون بالرفض، بأنه

أعطى تعليمات للمفتشين، وبالتنسيق مع والي الولاية ومدير التشغيل، بأن يتم محاربة تحايل الشركات، وإيقاف ما أسماه الفوضى، كما دعا الشباب البطال إلى عدم التوجه إلى الشركات البترولية فقط، والظفر بأي منصب شغل إلى غاية الحصول على منصب محترم.

كما أمر وزير العمل، مسؤولي "أونساج" و"كناك" بولاية ايليزي، بعدم قبول المشاريع التي فشلت سابقا، وذلك كإجراء وقائي والمساهمة الفعلية في القضاء على البطالة، داعيا الشباب إلى التوجه إلى المشاريع الفلاحية والسياحية، وإنشاء مؤسسات تخلق مناصب شغل حقيقية.

المصدر

تعليقات الفيسبوك
0 تعليقات المدونة
01ne-blogger

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق