الجمعة، 6 مايو، 2016

انطلاق عملية تصحيح أوراق مسابقة توظيف الأساتـذة الأسبــوع المقبل


انطلاق عملية تصحيح أوراق مسابقة توظيف الأساتـذة الأسبــوع المقبل 

 

سيشرع الأساتذة المكلفون بتصحيح أوراق المشاركين في مسابقة توظيف الأساتذة، في عملية التصحيح بداية من الأسبوع المقبل، والتي ستدوم قرابة شهر كامل، حيث سيتم تقسيم الأساتذة على لجان وأفواج صغيرة، قبل أن يتم الشروع في عمليات إغفال أسماء المشاركين بعد أن تم توزع أوراقهم على الولايات.


 وكشفت مصادر مطلعة بوزارة التربية الوطنية لـ النهار، أن عملية تصحيح أوراق المشاركين في مسابقة توظيف الأساتذة، ستنطلق بداية من الأسبوع المقبل، حيث سيشرع الأساتذة المكلفون بمهمة التصحيح باستلام أوراق المترشحين عبر مديريات التربية، وهي العملية التي تسبق عملية توزيع الأوراق ولائيا. وأضافت ذات المصادر، أن مديريات التربية بالتنسيق مع الديوان الوطني للامتحانات والمسابقات، سيقومون بعملية الإغفال لأوراق المترشحين حسب الطريقة المعمول بها في الامتحانات الرسمية على غرار البكالوريا، أين ستغفل أسماء المترشحين وتستبدل بأرقام خاصة، ثم توزع هذه الوراق على مراكز التصحيح في كل ولاية، أين ستصحح أوراق كل ولاية في ولاية أخرى، في حين ستصحح أوراق كل مترشح مرة واحدة فقط، عكس أوراق مترشحي البكالوريا التي تخضع لعمليتي تصحيح، وقد تصل إلى 3 في حال تقارب العلامتين.وأكدت ذات المصادر، أن هذه العملية قد انطلقت تمهيدا لعملية التصحيح التي ستنطلق بداية من الأسبوع المقبل، والتي تدوم قرابة الشهر، قبل أن تجمع الأوراق مرة أخرى، ويتم تحديد علامة كل مترشح حسب الرقم الذي وضع على ورقة الإجابة الخاصة به، على أن يتم احتساب المعدلات في ما بعد. كما أشارت مصادر «النهار» إلى أن عملية تجميع الأوراق والمعدلات، ستتم نهاية ماي الجاري أو بداية جوان على أقصى تقدير، حتى يتم نشر نتائج المسابقة بداية من 14 جوان المقبل، وهي آخر مرحلة في التصحيح. وسيجتاز المترشحون الذين يتحصلون على معدل القبول المحدد بـ10 من 20 في الامتحان الكتابي، امتحانا شفهيا آخر بداية من 22 جوان، وهو الامتحان النهائي، قبل أن يتم نشر النتائج النهائية بداية من 30 جوان لقبول أكثر من 28 ألف مترشح في منصب أستاذ في مختلف الأطوار التعليمة الثلاثة ابتدائي، متوسط وثانوي، وسيلتحق الناجحون بمناصب عملهم بداية من سبتمبر المقبل، بعد مرورهم على مرحلة تكوينية قبل انطلاق الموسم الدراسي المقبل. 

المصدر: موقع النهار
تعليقات الفيسبوك
0 تعليقات المدونة
01ne-blogger

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق